متحدث الأمم المتحدة أجرت محادثات “بناءة” في موسكو بشأن صادرات الحبوب والأسمدة

متحدث الأمم المتحدة أجرت محادثات “بناءة” في موسكو بشأن صادرات الحبوب والأسمدة



من ميشيل نيكولز

الأمم المتحدة (رويترز) – قال المتحدث باسم الأمم المتحدة ستيفان دوجاريك يوم الثلاثاء إن مسؤولا كبيرا بالأمم المتحدة تحدث مع نائب رئيس الوزراء الروسي أندريه بيلوسوف في موسكو بشأن الترويج لروسيا، وعقدت مناقشات بناءة بشأن تصدير الحبوب والأسمدة إلى الأسواق العالمية. وأضاف دوجاريك أن مسئولة الأمم المتحدة ريبيكا جرينسبان
وهي الآن في واشنطن لإجراء محادثات حول نفس القضية، بهدف رئيسي هو معالجة تزايد انعدام الأمن الغذائي العالمي. قالت السفيرة الأمريكية لدى الأمم المتحدة، ليندا توماس جرينفيلد، إن الولايات المتحدة مستعدة لتقديم تأكيدات لشركات الشحن والتأمين للمساعدة في تعزيز صادرات الحبوب والأسمدة الروسية. هي تشير
لا تفرض الولايات المتحدة عقوبات مباشرة على الحبوب والأسمدة الروسية، لكن هذه الشركات قلقة قليلاً ونحن على استعداد لطمأنتها إذا كان هذا يساعدها في تشجيعها. يحاول الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، الذي زار موسكو وكييف الشهر الماضي، التوسط فيما يسميه صفقة شاملة لاستئناف تصدير المواد.
الطعام الأوكراني والأغذية الروسية والأسمدة. أدت الحرب الروسية في أوكرانيا إلى تفاقم أزمة الغذاء العالمية، مما أدى إلى ارتفاع أسعار الحبوب وزيت الطهي والوقود والأسمدة. تمثل روسيا وأوكرانيا ما يقرب من ثلث إمدادات القمح العالمية، في حين أن روسيا هي أيضًا مصدر رئيسي للأسمدة وأوكرانيا
مصدر رئيسي للذرة وزيت عباد الشمس. توقفت شحنات الحبوب من موانئ أوكرانيا على البحر الأسود منذ الغزو الروسي في 24 فبراير، مع وجود أكثر من 20 مليون طن من الحبوب محاصرة في مخازن الحبوب، وتقول موسكو إن الآثار الوخيمة لعقوبات الحرب الغربية على روسيا قد أعيقت. صادرات الأسمدة والحبوب. مرتاح
قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، الإثنين، إن موسكو مستعدة للتنسيق مع تركيا لتسهيل تصدير المواد الغذائية من الموانئ الأوكرانية دون أي قيود، بحسب بيان الكرملين بشأن محادثاته مع الرئيس رجب طيب أردوغان. قال دوجاريك إن الأمين العام ممتن للغاية لدعم تركيا في حل الوضع في البحر الأسود ودعمه
سكرتير.

(من إعداد أحمد ماهر للجريدة العربية – تحرير علي خفاجي)