مقال عن أحمد شوقي أولى ثانوي

مقال عن أحمد شوقي أولى ثانوي



مقال عن أحمد شوقي، المرحلة المتوسطة رقم 1، أحمد شوقي، الذي حظي بالاحترام لتميزه في العديد من المجالات عبر العصور، هذا نحن ما سوف نتعلمه من خلال مقال عن أحمد شوقي للنادي العربي، النادي العربي. .

مقال عن أحمد شوقي أولى ثانوي

أحمد شوقي من الشعراء القلائل الذين ما زالوا يحتفلون بعيد ميلاده حتى اليوم لأنه شخصية متفردة نتيجة عوامل كثيرة نوضحها لكم على النحو التالي:

  • ينتمي أحمد شقي إلى عائلة من أعراق مختلفة حيث أن أسلافه هم من الأتراك والأكراد والشركس واليونانيين.
    • لذلك نجد أن شخصيته متأثرة إلى حد كبير بهذا الاختلاف الذي يجعله مختلفًا ومتفوقًا على أقرانه، لأن والده شركسي وأمه يونانية.
  • جدير بالذكر أن أحمد شوقي من مواليد القاهرة عام 1968.
  • في سن الرابعة عشرة ذهب إلى كتاب لتلاوة القرآن وتعلم القراءة والكتابة.
  • نشأ في القاهرة، وأكمل دراساته الابتدائية والثانوية والجامعية، وتخرج بمرتبة الشرف في القانون والترجمة عام 1885.
    • وهكذا جذب انتباه جميع الملوك، بمن فيهم خديف توفيق، الذي أمر بتعيينه في القصر الملكي، حيث مارس مهامه لمدة 12 شهرًا.
  • كما أرسله الخديوي للدراسة في فرنسا، الأمر الذي جعل أحمد شوقي يتقن اللغة الفرنسية.
    • بالإضافة إلى تميزه في الدراسات الأدبية والقانونية.
    • دفعه ذلك إلى ترجمة القصص والأدب من الفرنسية إلى العربية.
    • بعد ذلك ألف مسرحية ما هي دولة المماليك.
  • أحب أحمد شوقي مصر لدرجة أنه جعلها جزء من شعره كما نرى في أشعار النيل.
    • بالإضافة إلى ذلك، كتب الشعر أثناء إبحاره في نهر النيل في مركب شراعي.

آراء الأدباء في أحمد شوقي

عند كتابة مقال عن أحمد شوقي أولاً، ثانياً، لا يمكننا تجاهل آراء الشاعر والكاتب العربي الكبير في أدبه، والتي سنشرحها أدناه:

  • وأشاد الشاعر خليل مطلان بشعر أحمد شوش ووصفه بأنه فريد من نوعه لما يتميز به من مزيج من العبقرية والتميز.
  • كما أشاد الكاتب طه حسين بقصائده وجميع أعماله لأنه يحب الاستماع إليها.
  • كما اشتهر شعر أحمد شوركي، بحسب الكاتب أنطوان الجميل، بتحديث القصائد القديمة وجعلها أجمل

خصائص شعر أحمد شوقي

وبالنظر إلى أعمال الشاعر الأمير نجد أن كل قصائده لها تفردها، وهو ما سنشرحه أدناه:

  • بسبب شخصيته الثرية، فإن أحمد شوقي متحمس لكتابة الشعر عن التنوع.
  • إضافة إلى ذلك فهو من الشعراء ذوي الانفعالات المفرطة التي تتجلى في نوعية شعره الذي يتنوع بين الرثاء والشعر المكثف.
  • عندما كان خديف يعمل هناك، كانت هناك أيضًا قصائد مخصصة له وللقصر.
  • علاوة على ذلك، عند النظر إلى أعماله في المنفى، نجدها طغى عليها الوعي القومي والديني.
  • من الجدير بالذكر أن المراحل المختلفة من حياة Xiao Qi قد أضافت الكثير من الألوان إلى شخصيته.
    • وهذا ينعكس على أعماله المختلفة، مما يجعلها مختلفة عن جميع أعمال وقصائد الشعراء والكتاب الآخرين.

عودة أحمد شوقي لمصر

  • بعد الانتهاء من دراسته عاد أحمد شوقي إلى مسقط رأسه مرة أخرى للعمل في القصر.
  • وبعد أن ترك سيده الخديوي توفيق قبل حكم الخديوي عباس فقبل شوقي وشجعه على اتباع الخديوي عباس على نفس طريق والده.
  • وهكذا أصبح أحمد شوش أول شاعر بلاط يغني الجميع بشعره الأدبي الوطني الذي حرص على كتابة اسمه عليه.

أسباب نفي أحمد شوقي

شدّد البريطانيون قبضتهم على السلطة في مصر، فأُقيل الخديوي عباس وتولى السلطان حسين السلطة الكاملة، الموالي للبريطانيين، وكانت النتائج التالية:

  • أوقف جميع الوطنيين ومن بينهم أحمد شوكي، ونفيهم خارج مصر وخاصة الأندلس عام 1914.
    • كان هذا بسبب عدم رضاه عن البريطانيين والسلطان.
  • والجدير بالذكر أن حياة أحمد شوقي في إسبانيا ساعدته على تعلم اللغة الإسبانية بطلاقة، مما ساعده على فهم أدبهم.

أهم أعمال أحمد شوقي

لا ينبغي التغاضي عن الأدب عند كتابة مقال عن أحمد شوقي الأول والثاني، فإليك مقتطفاتنا:

المسرحيات الشعرية

  • ترك أحمد شوقي وراءه 6 سيناريوهات رائعة منها “علي بكر كبير” و “مجنون ليلى”.
    • إلى جانب مسرحيات قمبيز، تلعب أنتارا، وستت هدى تلعب وأخيراً تلعب كليوباترا.

الروايات

  • كتب شوش روايات رائعة، أبرزها “مادونا الهندية”، بالإضافة إلى روايات ديل وتيمان، بالإضافة إلى روايات لادياس وآخرين.

ديوان الشوقيات

  • قسمها Xiao Qi إلى أربعة أجزاء: تاريخ العائلة، والثناء، والوصف، والحداد.

أسواق الذهب

  • هي مقالات أدبية في سياق اجتماعي كتبها الشاعر الأمير عام 1932 م.

وفاة أحمد شوقي

عند الكتابة عن حياة الشاعر الأمير في مقال عن أحمد شوقي أولًا وثانيًا، لا بد من الانتباه إلى تاريخ وفاة هذا الشاعر العظيم، والذي سنوضحه أدناه:

  • مر أحمد شوقي بالعديد من الأحداث التي شكلت شخصيته، فانتخب أميرا للشعراء عام 1927.
    • وأقيم الحفل في دار الأوبرا المصرية وحضره شعراء عرب من مختلف الدول العربية.
  • ولم يصبح لقبه إلا بعد أن التقى بربه عام 1932 م، والجدير بالذكر أن جنازته كانت مهيبة وخرج آلاف المواطنين والكتاب لتوديعه.
    • بالإضافة إلى ذلك، أقامت الدول مراسم تذكارية له تقديراً لمكانته والمعرفة التي تركها وراءه.
  • جدير بالذكر أن الرئيس محمد أنور السادات اشترى منزله عام 1977 وحوّله إلى متحف للإعجاب بالأعمال الرفيعة التي قدمها الشاعر.