أفضل دواء لعلاج المثانة العصبية

أفضل دواء للمثانة العصبية هو أحد الأسئلة الشائعة على مواقع البحث الإلكترونية حيث أنه أحد الإصابات التي يمكن أن تؤثر على مراحل مختلفة من حياة الإنسان.

لذلك يجب على الشخص الانتباه إلى منطقة المثانة في الجسم، وسوف نناقش أفضل الأدوية للمثانة العصبية في هذه المقالة.

تعريف المثانة العصبية

  • قبل الحديث عن أفضل الأدوية لعلاج المثانة العصبية، سنقوم أولاً بتعريف المثانة العصبية.
  • المثانة العصبية هو الاسم الذي يطلق على المثانة عندما يبدأ الشخص في فقدان السيطرة على المثانة ويحدث تدفق البول غير المنضبط.
  • يحدث هذا عندما يتجاهل الدماغ دوره في إرسال الإشارات التي تتحكم في رغبة المريض في التبول.
  • بالإضافة إلى ذلك، في بعض الحالات، يعاني المرضى من تلف في الأعصاب يمكن أن يؤدي إلى عدد من الأعراض، بما في ذلك المثانة العصبية.

أفضل دواء لعلاج المثانة العصبية

عندما يتعلق الأمر بأفضل الأدوية للمثانة العصبية، وجدنا أن هناك مجموعة متنوعة من الأدوية في السوق يمكن أن تساعد في حل مشاكل المثانة العصبية، بما في ذلك ما يلي:

مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقات

وهو من الأدوية المتوفرة التي يمكن استخدامها لعلاج المثانة العصبية تحت إشراف طبي ولكن يجب استخدامه بحذر عند كبار السن والنساء الحوامل.

مضادات مفعول الكولين

يعتبر هذا النوع من الأدوية من أولى العلاجات التي تتحكم في عمل المثانة العصبية، خاصة أنها تحتوي على كلوريد الإيتريوم والتولتيرودين.

سم البوتولينيوم

إنه دواء جيد يظهر نتائج مع الاستخدام طويل الأمد، لذلك يعتمد عليه الكثير من الأشخاص الذين يعانون من مشاكل المثانة.

ناهض مستقبلات GABA

يعتمد هذا النوع على الباكلوفين، وهو أحد أكثر أنواع الأدوية موثوقية وهو أفضل دواء للمثانة العصبية، خاصة وأن هذا الدواء لا يسبب الاعتماد الجسدي.

ناهض مستقبلات alpha2- adrenergic

  • من المعروف أن مثل هذه الأدوية لا يوصى باستخدامها باستمرار لتحقيق التأثير المطلوب، بما في ذلك عقار تيزانيدين.

البنزوديازيبينات

  • بالنسبة لهذا النوع من العلاج، يجب على المريض اتباع المواعيد المحددة التي يوصي بها الطبيب، حيث أن هذا النوع من العلاج هو من وسائل الاعتماد الجنسي والنفسي.

ناهض كوليني

  • يستخدم هذا النوع من الأدوية مع أنواع أخرى من الأدوية لتحقيق التأثير المطلوب.

أفضل دواء لعلاج المثانة العصبية طبيعيا

نبات العرقسوس

  • عرق السوس من العلاجات الطبيعية لأمراض المثانة العصبية لما له من تأثير إيجابي وسريع في تقليل أعراض تهيج المثانة ويفضل 3 مرات في اليوم.

نبات التوت البري

  • التوت البري هو أحد المواد الطبيعية الفعالة لعلاج المثانة العصبية.

نبات الذرة

  • يعتبر نبات الذرة فعالاً في علاج التهابات المسالك البولية والمثانة العصبية عن طريق تناول بذور الذرة.
  • يتم استخدام حرير الذرة أيضًا، وهو الخيط الذي يتم العثور عليه بعد أن يأكل كوز الذرة البذور، ويغلى في الماء، ثم يُصفى، ثم يشرب.
  • يمكن استخدام هذه الطريقة لعلاج التبول اللاإرادي وكذلك لعلاج تهيج المثانة العصبية وللمساعدة في تقوية الأغشية المخاطية في المسالك البولية.

بذور اليقطين

  • تحتوي بذور اليقطين على نسبة عالية من أحماض أوميغا 3 الدهنية، والتي لها خصائص مضادة للالتهابات.
  • تقلل بذور اليقطين أيضًا من فرط نشاط المثانة وسلس البول.

الأطعمة الغنية بالألياف

  • تشمل هذه الأطعمة الفاصوليا والفواكه الطازجة والخضروات الطازجة والخبز المصنوع من الحبوب الكاملة.

أعراض المثانة العصبية

بعد أن ذكرنا العديد من أنواع العلاجات المختلفة المتاحة للمثانة العصبية.

يجب أن نذكر الأعراض التي تحدث عند إصابة الشخص بضيق في المثانة، والتي تشمل:

  • يبدأ مرضى المثانة العصبية في المعاناة من سلس البول.
  • يعاني المرضى أيضًا من ألم أثناء التبول، وكذلك ضيق في منطقة المثانة.
  • وكذلك شعور المريض بالرغبة في التبول بشكل متكرر ومستمر خلال النهار.
  • أيضا، في بعض حالات المثانة العصبية، لا يشعر المريض أن المثانة ممتلئة وأن الوقت قد حان لتفريغ المثانة.
  • في بعض الحالات، يعاني المرضى من أعراض تشبه التهاب المسالك البولية.
    • يحدث هذا نتيجة تراكم البول في المثانة دون إفراغها بالكامل.

أسباب الإصابة بالمثانة العصبية

معرفة السبب يساعدنا على تجنب أي مرض. عند البحث عن سبب المثانة العصبية، وجدنا ما يلي:

  • تعتبر السكتة الدماغية من أهم أسباب إصابة المثانة بالاعتلال العصبي.
    • لأن الأعصاب التي ترسل الإشارات الضرورية إلى المثانة تالفة.
  • يعد مرض الزهايمر البشري أيضًا أحد أسباب الإصابة بالمثانة العصبية.
  • عندما يصاب الشخص بمرض السكري، يكون في بعض الحالات أحد الأضرار التي يسببها.
    • تحدث المثانة العصبية بسبب تلف الأعصاب المغذية لعضلة المثانة.
  • بالإضافة إلى ذلك، يتعرض الأشخاص المصابون بأورام العمود الفقري لخطر الإصابة بعدوى المثانة.
  • الأشخاص المصابون بمرض باركنسون، أو ما يسمى بمرض باركنسون، هم من بين المصابين بمرض المثانة العصبي.
    • لأن المرض يؤثر سلبا على صحة الأعصاب.
  • إذا خضع الشخص لعملية جراحية في منطقة الحوض، فقد يؤثر ذلك على بعض حسن النية تجاه المثانة.
  • بالإضافة إلى ذلك، يعد التصلب المتعدد والتسمم بالمعادن الثقيلة عاملين يؤثران على المثانة ويؤديان إلى تكوين المثانة العصبية.