روسيا تحذر من أن الهجوم السيبراني قد يؤدي إلى “صراع عسكري مباشر” مع الغرب

روسيا تحذر من أن الهجوم السيبراني قد يؤدي إلى “صراع عسكري مباشر” مع الغرب



 

حذرت روسيا الدول الغربية من أن الهجمات الإلكترونية على منشآتها الحيوية قد تتطور إلى صراع عسكري مباشر، مؤكدة أنها ستتخذ إجراءات مضادة هادفة للتعامل مع الهجمات.

 

حذرت روسيا الغرب يوم الخميس من أن الهجمات الإلكترونية على بنيتها التحتية قد تؤدي إلى مواجهة عسكرية مباشرة، وأن محاولات تحدي موسكو في الفضاء الإلكتروني ستقابل بإجراءات مضادة موجهة.

 

جاء التحذير بعد اختراق موقع وزارة الإسكان الروسية في نهاية الأسبوع، وأظهر بحث على الموقع شعارًا أوكرانيًا كتب عليه “المجد لأوكرانيا”.

 

وقالت وزارة الخارجية الأمريكية في بيان إن البنية التحتية الروسية الهامة ومؤسسات الدولة تتعرض للهجوم، وألقت باللوم على الشعبين الأمريكيين والأوكراني.

 

وقال البيان “كن مطمئنا، روسيا لن تتجاهل الأعمال العدائية”. سيتم احتساب جميع خطواتنا وتحديدها وفقًا لتشريعاتنا والقانون الدولي.

 

وقال البيان إن عسكرة الغرب للفضاء السيبراني ومحاولات تحويله إلى ساحة للمواجهة بين الدول زادت بشكل كبير من خطر نشوب صراع عسكري مباشر مع عواقب لا يمكن التنبؤ بها.

 

منذ أن هاجمت روسيا أوكرانيا في 24 فبراير، كانت المواقع الإلكترونية للعديد من الشركات والمؤسسات الإخبارية المملوكة للدولة عمليات قرصنة متفرقة، وغالبًا ما تعرض معلومات تتعارض مع الموقف الرسمي لموسكو بشأن الصراع.

 

اتفق القادة الأوروبيون في مجال الدفاع السيبراني العسكري يوم الأربعاء على أن استخدام روسيا للقدرات الرقمية في الحرب ضد أوكرانيا كان أقل فعالية بكثير مما كان متوقعًا.

النهاية