ستقف واشنطن وسيول بحزم في ما يتعلق بالتجربة النووية التي أجرتها كوريا الشمالية

ستقف واشنطن وسيول بحزم في ما يتعلق بالتجربة النووية التي أجرتها كوريا الشمالية



دعا وزير خارجية كوريا الجنوبية بارك جين ووزير الخارجية الأمريكي بلينكين كوريا الشمالية إلى الامتناع عن المزيد من الاستفزازات، بما في ذلك التجربة النووية، وسوف تتلقى ردا قويا.

وقالت بارك في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيرتها الأمريكية “نؤكد أن أي استفزاز من جانب كوريا الشمالية، بما في ذلك تجربة نووية، سيحصل على رد موحد من تحالفنا والمجتمع الدولي”.

كان اجتماع بارك كون هي الأول من نوعه منذ تولى وزير خارجية كوريا الجنوبية منصبه الشهر الماضي، وسط شكوك بأن كوريا الشمالية قد تجري تجربة نووية قريبًا.

وقال بلينكين إن كوريا الشمالية مستعدة لمثل هذا الاختبار، وإذا تم إجراؤها، فستتلقى استجابة سريعة.

وردا على سؤال حول احتمال قيام كوريا الشمالية بتجربة نووية في المستقبل القريب، قال: “نحن في غاية اليقظة حيال ذلك.

واضاف “نحن على اتصال وثيق جدا مع حلفائنا وشركائنا المقربين، اولا مع جمهورية كوريا، ثم مع اليابان وغيرها، حتى نتمكن من الرد بسرعة”.

وشدد وزير الخارجية الأمريكي على أن بلاده لا تزال ملتزمة بالحوار مع بيونغ يانغ، لكنه شدد أيضًا على أهمية مواصلة الضغط على دولة منشقة قبل أن تغير سلوكها.

وأضاف: “هدفنا ببساطة هو ضمان السلام والاستقرار في منطقة وفي العالم. سنواصل الضغط حتى يغير النظام في بيونغ يانغ مساره.

 

المصدر: يونهاب