الأطراف المفاوضة في “أستانا” تؤكد على سيادة سوريا واستقلالها

الأطراف المفاوضة في “أستانا” تؤكد على سيادة سوريا واستقلالها



وشدد البيان الختامي للمحادثات السورية في أستانا في نور سلطان عاصمة كازاخستان على الالتزام الراسخ بسيادة سوريا واستقلالها ووحدتها وفق مبادئ ميثاق الأمم المتحدة.

وأشار البيان إلى أن المشاركين ممثلين بالوفود الروسية والإيرانية والتركية وممثلي الحكومة السورية والمعارضة السورية، استنكروا استمرار الهجمات العسكرية الإسرائيلية على سوريا، والتي تنتهك القانون الدولي وسيادة سوريا ودول الجوار. يهدد استقرار المنطقة وأمنها ويطالب بوقفها.

كما شدد الجانبان على ضرورة تعزيز التعاون من أجل القضاء بشكل دائم على الجماعات الإرهابية الممثلة في (الدولة الإسلامية) و (جبهة النصرة) المعترف بها من قبل مجلس الأمن الدولي.

وأدان البيان الأطراف والدول التي ضمنت زيادة وجود وأنشطة الجماعات الإرهابية والأعمال والهياكل المرتبطة بها في مختلف أنحاء سوريا.

وأبدى الطرفان والضامنون عزمهم على مواصلة التعاون في مكافحة الإرهاب بجميع أشكاله ومظاهره وضد المخططات الانفصالية الهادفة إلى تقويض سيادة سوريا ووحدة أراضيها وتهديد الأمن القومي لدول الجوار.

وقال البيان إن أطراف مفاوضات أستانا السورية استعرضوا الأوضاع الإقليمية والعالمية، وأكدت الأطراف المشاركة على الدور الريادي لمسيرة أستانا في ضمان حل مستدام للأزمة السورية.

وشدد الطرفان والضامنون في بداية القرار على أهمية دور المجلس الدستوري السوري المنشأ بقرار مؤتمر الحوار الوطني السوري بمشاركة ضامني برنامج أستانا. في سوتشي.

المصدر: سبوتنیك عربي

انتهی.