الأشكال الناتجة عن تعرية الماء

تؤدي العمليات الجيولوجية التي تحدث بشكل طبيعي إلى التضاريس ، وهنا نناقش الأشكال الناتجة من التعرية المائية ، وهي ظاهرة جيولوجية ناتجة عن تمزق الصخور العملاقة إلى جزيئات صغيرة ، يتم نقلها وإزالتها بواسطة الماء.

تتم إزالتها بلطف عندما تكون التربة أقل خصوبة وأقل تماسكا ، وتختلف مصادر المياه المسؤولة عن إكمال التعرية ، من المطر ، النهر ، السد ، البحيرة ، إلخ.

الأشكال الناتجة عن تعرية الماء

يشير التآكل إلى إزالة طبقة على شيء يوضح ما هو تحته ، وفيما يلي التفاصيل:

  • التعرية بالماء تعني أن العملية سوف تتم عبر جريان الماء، لتوضيح ما كان مخبأ تحت الصخور بعد أن تكسرت.
    • حيث تظهر تضاريس مختلفة الشكل حينما تزال الصخور الصغيرة بفعل الماء، منها الشلالات، السهول، التعرجات، البحيرات.
  • شلالات الماء: تتشكل حينما يلتقي الماء الجاري مع مجموعة صخور، تمتاز بشدة صلابتها.
    • ومع استمرارية جريان الماء لفترات طويلة، تتشكل مجاري داخل الصخور فيتشكل الشلال.
  • سهول فيضية: تتكون بفعل استمرار جريان الأنهار، لتغطية جزء قليل الانحدار من اليابسة.
    • حينما تمتد مياه النهر لمساحات واسعة تشكل سهول فيضية، وتتشكل بفضل استمرارية التعرية الطفيفة.
  • تعرجات نهرية: تحدث تعرية في منطقة محددة داخل الأنهار بصورة أكبر من المناطق الأخرى، ينتج عنها تعرج والتواء في مسار النهر.
    • ومع حدوث التعرية في مناطق مختلفة، تظهر التواءات متعددة، تحول مجرى النهر المستقيم إلى مجرى متعدد التعرجات.
  • بحيرات متقوسة: إذا اتخذ النهر هيئة حرف u بعد استمرارية التعرية، ينجم عنه بحيرة متقوسة.
    • وقد يأخذ هذه الهيئة في حالة حدوث تعرية بمعدلات متفاوتة، وذلك في الصخور المنتشرة على طول المجرى النهري.

أشكال متقاربة ناتجة عن عوامل التعرية بالماء

ينتج عن جريان المياه الذي يحدث على سطح التربة أشكال متقاربة تعرف باسم التعرية ، والتي تشمل ما يلي:

  • التآكل السطحي: من أشكال التعرية الصفائحية، التي تنجم عن انزياح التربة بفعل قطرات الماء وجرياناها.
    • غالبًا ما يحدث ويتشكل في الأراضي والمساحات المنحدرة، ويأخذ هيئة منتظمة حينما تفقد التربة الطبقة السطحية، فيما بعد يحدث ترسيب للتربة في نهاية المنحدر.
    • يؤدي الترسيب لانخفاض في إنتاج المحصول، نتيجة سحب الطبقة الخصبة للتربة وحدوث فروقات في ميل وسمك التربة.
  • التآكل بالجداول: إحدى أشكال التعرية بالقنوات، ينجم عن جريان الماء بشكل سطحي حيث يتركز على هيئة قنوات ضئيلة مقارنًة مع تدفق وجريان الماء الكبير.
    • يسبب الماء إزاحة للتربة على هيئة جداول، ويتم ملء هذه الجداول بالماء خلال عملية الحرث.
  • التآكل بالأخاديد: مرحلة متقدمة عن التآكل في الجداول، يحدث حينما تكبر القنوات السطحية، لتأخذ هيئة الأخدود بدلًا من الجدول.
    • وتأخذ هذه الهيئة بعد حدوث تآكل في أطراف الجداول وبعد زيادة عمقها، وتتكرر هذه الظاهرة بكثرة في موسم الربيع بسبب التلف في الأراضي الزراعية.
    • وتؤثر الظاهرة على حركة آلات الزراعة، حيث تجعلها أصعب مما يشل ويوقف حركة المزارعين.
  • التآكل النفقي: حينما يصل الماء إلى الثقوب الصغيرة بالتربة، يجرف التربة ويسحب الطبقة الخارجية مشكل هذا التآكل.

أنواع التعرية المائية

يصنف التعرية المائية إلى أنواع مختلفة اعتمادا على مصدر المياه الذي يسبب عملية التعرية ، والأنواع التالية:

  • تعرية ماء المطر: يعرف علميًا بالتعرية بالرش، حيث تتناثر قطرات المطر على التربة، مسببة تشتيت للجزيئات الدقيقة بها لمسافة تتعدى نصف متر.
  • تعرية الجريان السطحي: تسميته منبثقة من طريقة حدوثه بصورة سطحية على مساحات واسعة تأخذ نفس المسار، ويعرف كذلك بتعرية الجدول.
    • والتسمية الثانية منبثقة من تشكل جداول مائية فرعية، والتي تتشكل نتيجة خروج الجريان السطحي عن المسار المحدد.
  • تعرية الأخاديد: منبعها المطر الشديد أو الماء الناجم عن ذوبان الجليد والقادم من القمم، ويتشكل عن هذه المنابع أخاديد في مواقع التآكل.

منافع تعرية الماء

تشير الأشكال الناتجة من التعرية المائية إلى أن ظاهرة التعرية لها فوائد ، نعرض أدناه الإجابة:

  • تحقق التعرية منافع متعددة منها جعل التربة أكثر تجانس، بحيث لا تكون متمركزة في منطقة محددة دونًا عن المناطق الأخرى.
  • منها كذلك توزيع مواد التغذية المتواجدة داخل التربة على مساحة السطح بصورة أكبر، وتطهير التربة من شتى الملوثات النفايات.
  • وبالطبع تشكل تضاريس طبيعية مثل الأشكال التي عرضناها، منها تضاريس جمالية مثل الشلالات.

التأثيرات السلبية لتعرية الماء

يتجلى الجانب السيئ من تآكل المياه في الآثار السلبية على بيئة النباتات والحيوانات ، على النحو التالي:

  • التأثير على بيئة النباتات: تتسبب التعرية في تآكل التربة وفقدان الطبقات الخصبة الموجودة بها، كما تقلص حجمها مما يقلص من مساحة الغطاء النباتي.
  • التأثير على بيئة الحيوانات: فقدان التربة المكونات الخصبة بها، وتأثرها بالمواد الكيميائية الموضوعة بها، يؤثر على صحة الحيوانات.
    • كذلك تترسب جزيئات التربة التي تآكلت داخل منابع الماء القريبة، بالتالي يتغير محتواها الكيميائي وينخفض مستوى الأكسجين بها.
    • كما تترسب معها بقايا المبيدات والأسمدة، وتنفذ إلى مياه البحيرات وكذلك الأنهار مما يؤثر على المواقع التي يعتمد عليها البشر وكذلك الحيوانات في الشرب.

كيفية تفادي التعرية المائية

هناك طرق تساهم في منع حدوث التعرية ، وبالتالي تجنب الآثار السلبية التي تسببها الأرض ، بما في ذلك ما يلي:

  • زراعة النباتات: الزراعة في التربة المعرضة بشكل كبير للتعرية، خاصًة الشجر والشجيرات تمثل حاجز منيع ضد التعرية وعواملها.
    • حيث تقوم الجذور بتعزيز استقرار التربة وتثبيتها في موقعها عند هطول المطر.
  • نشارة الخشب والجدران المنيعة: تساهم النشارة في زيادة امتصاص ماء المطر مما يمنع وصوله للتربة، ويحافظ على رطوبتها.
    • وكذلك الجدران تحد من تدفق الماء إلى داخل التربة والأراضي.
  • مسارات تحويل: يمكن تأسيس مسارات لتصريف المياه بعيدًا عن المناطق المعرضة للتآكل بالتربة، مثل المنحدرات أو السدود.
  • أنابيب شبكية: تستخدم بعد ملؤها بالسماد العضوي، بهدف تشتيت مسار الماء عن الوصول للتربة.